منتدى صفا الاسلامي
الى كل الزوار الكرام
قال رسول الله : اذا مات ابن انقطع عمله الا من ثلاث : صدقه جاريه, وعلم ينتفع به,وولد صالح يدعو له
ومنتدى صفا يتيح لكم هذه الفرصه الذهبيه وهي علم ينتفع به
فالى كل من يرغب في هذه الفرصه الانضمام الينا والمسارعه في المشاركه والرد لاننا لا نعلم متى سنلاقى وحهه الكريم
وهذه فرصه ذهبيه لا تعوض سواءا بكتابتك للمواضيع او الرد على مواضيع وتشجيع صاحبها على مواصله الكتابه
واهلا وسهلا بكم



منتدى صفا الاسلامي

صفا بالتوحيد تصفو حياتك.........امااااااااااه نحن سهاما في قلوب الطاعنين
 
الرئيسيةاهلا وسهلا بكم س .و .جبحـثregisterدخولالتسجيل
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني واخواتي الكرام احببنا ان نزف اليكم خبر انتقالنا الى الموقع الجديد الدائم منتديات زهر الحنون الاسلاميه رابط الموقع http://www.zhralhanon.com/vb/index.php بانتظاركم بشوق لنشر الدين الاسلامي لأكبر قدر ممكن وبأي وقت وبأي مكان اختكم في الله زهر الحنون
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
جدول وقت الصلاة
أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:
المواضيع الأخيرة
» وبدا لهم من الله مالم يكونوا يحتسبون
من طرف احلام الندي الثلاثاء مايو 14, 2013 9:10 am

» هل أنت متميز ؟؟ تفضل هنا وخذ وسامك !!
من طرف احلام الندي الخميس مايو 09, 2013 11:12 am

» ˚ஐ˚◦{ ♥قلوب بألوان الورود♥}◦˚ஐ˚
من طرف احلام الندي الجمعة مايو 03, 2013 11:03 am

» أما والله لو طهرت قلوبنا .. ما شبعنا من القرآن
من طرف احلام الندي الأربعاء مايو 01, 2013 9:29 am

» آيه خطيره جدا
من طرف احلام الندي السبت أبريل 27, 2013 5:58 pm

» رجل ينام كل يوم با الجنة
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 1:05 pm

» قل للدكتور لا يتعب نفسة؟؟؟
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 1:01 pm

» يا امي معقوله ؟؟
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:57 pm

» قصه مميزه
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:55 pm

» قصه جميلة عن القرآن
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:50 pm

» [ التهاون في الصلاة ] قصة مؤثرة يرويها الدكتور عبد المحسن الأحمد
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:49 pm

» ” ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ” قصة عبرة
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:03 pm

» طور نفسك...............
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 11:53 am

» حقائق علميه عن الصلاه
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 11:47 am

» ***المرء مع من احب فأى مكان تحب ***
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 11:35 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نور الجنه - 1390
 
زهر الحنون - 1384
 
امل محمد - 1066
 
عفاف كامل - 616
 
ام عسر - 583
 
طير الجنه - 377
 
ام الشهداء - 316
 
الفقير لعفو ربه - 285
 
سما - 241
 
عابرة سبيل - 212
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ الثلاثاء مارس 13, 2012 5:45 pm
زوار المنتدى
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى صفا الاسلامي على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 الثمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهر الحنون
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 1384

تاريخ التسجيل : 12/04/2010

مُساهمةموضوع: الثمن   الأربعاء يونيو 02, 2010 4:21 pm

بعد يوم عمل شاق متواصل، اتَّكأ الدكتور عادل على أريكته، وبدأ يستعرض أحداث يومه، كم أدهشته وأثارتْ انتباهَه عمليةُ اليوم! كيف تغيَّر لون الساق المبتورة خلال دقائق وتوشح بالسواد؟



تساؤلات ازدحم بها فكره الطبي؛ بسبب ما يملك من قلْب شاعري، حلق الدكتور في عالمه وفكره، محاولاً تذكُّرَ علميات بتْر أخرى قام بها في أزمنة متفاوتة، لكنه لم يذكرْ شيئًا قط يُشبه ما حدث معه اليوم.



حاول أن يتذكر تقرير هذا المريض:

العمر: سبعة وستون عامًا، الضغط: مرتفع، السكري: مرتفع، الاسم: فهمي أسعد.

لقد حفظته عن ظهر قلب، هذا الاسم ليس عليَّ بغريب، ترى مَن يكون صاحبه؟

أهو زميل قديم؟

لا؛ فعمره أكبر بكثير من أعمار جميع زملائي.

أهو أحد أساتذتي في المدرسة؟

وبدأ يذكُر أسماء أساتذته، قال: لا، لا أظن.

ولكن مَن هو صاحب هذا الاسم؟



أجهد فكره، واستقدم من ذاكرته عدة أسماء ووجوه لأناس كان لهم حضورٌ قديم في حياته، فلم يكن فهمي أسعد واحدًا منهم، لكن الدكتور عادل يكاد يجزم أنه كان لهذا الاسم أثر ما في حياته.



ذهب في صباح اليوم التالي إلى حيث يرقد فهمي أسعد، فرآه نائمًا، تأمَّل وجهه مليًّا، القسمات ليست عليَّ بغريبة، تعجنات الوجه والجبين تكاد تقول شيئًا.



تقلَّب المريضُ في فراشِه، ونطق بصوت ضعيف: آه.



أصغى الدكتور عادل لهذه الآه، وكأنها حملتْه إلى أودية سحيقة من الذكريات، تجمعتْ خيوط ذاكرته، ونسجت صورة تقريبية لصاحب هذا الاسم.



وعلَت الدهشة وجه الدكتور عادل عندما تصفَّح ملف المريض، وعلم أنه قدَّم الْتماسًا لصندوق الفقير؛ لكن فهمي أسعد الذي تصوَّره رجلاً ثريًّا ذا مال وعيال، تُرى هو أم غيره؟



ترك الدكتور عادل غرفة المريض، وهو أشد ما يكون حيرة، وفي صدره جاذبية ما نحو ذلك المريض.



وبعد ساعات، عاد إلى فهمي أسعد هذا، نظر إليه، وسمع صوته، ثم وضع الطبيبُ يده على رأسه، وقال لنفسه: سبحان الله، إنه هو!



لكنه كتم مشاعره، واقترب من مريضه، وقال برفق: كيف حالك يا عم؟



رفع السيد فهمي عينيه إلى وجه الطبيب، ونظر نظرات حزينة، وقال بصوت واهٍ: بخير - إن شاء الله.



ثم أردف: أشكرك على اهتمامك بي يا حضرة الدكتور، فأكمل الطبيب: الدكتور عادل الأحمد، أتذكرني يا عم؟



كرَّر المريض اسم الدكتور، ثم قال:

أنت تعرف يا بني أنَّني رجل كبير، وقد مرَّت عليَّ أمور كثيرة، اعذرني يا بني؛ يبدو أنني نسيتك.

ثم تنهد بأسى، وقال وكأنه يخاطب نفسه: كما نسيني الأهلُ والأولاد والأصدقاء.

فصوب الدكتور نظره نحو الباب وقال مداعبًا: حاول، حاول أن تذكرني، وسوف أعود لك بعد الانتهاء من عملي - إن شاء الله.



لحظات مرَّت، والمريض فهمي أسعد يتقلب في فراشه، ويقلِّب أمره، ثم حاول أن يوقف تدفق الصور أمام ناظريه، وضبط ذاكرته على صورة.



عادل الأحمد، ربما يكون هو، الفتى الوسيم المستقيم اليتيم الذي...

وطأطأ رأسه، ماذا يذكر؟ إنها صور خجلى تأبى الظهور، لماضٍ كان يظنه سعيدًا مُثمرًا نافعًا؛ ولكن...



اجتاحت السيد فهمي موجاتٌ من الندَم والألم، والتوجُّع والتفَجُّع، كما اجتاحت الدكتور عادل موجات من الذكريات المؤلمة، والأسف والأسى على ذاك المريض؛ لكنه لم ينسَ شكر الله والثناء عليه، إن لتلك القَدَم المبتورة مواقفَ لا يُمكن أن ينساها؛ فقد كان السيد فهمي صاحب حانوت تجاري كبيرة في وسط حي شعبي فقير، يوم أن مات والد الفتى عادل، الذي اضطر للعمل معه في حانوته، بعد أن رفضه أرباب الأعمال الأخرى؛ لحداثة سنِّه، وضعف بنيته، وقلة خبرته في الحياة - كما كانوا يصفونه.



وما هي إلا أيامٌ معدودات، حتى أيقن الفتى عادل أن السيد فهمي يتعمَّد بيع بعض السلَع عشاء؛ كي يلعب بالميزان، وذلك بوضْع قدمه في موضع دقيق محدد، وإشغال المشتري ببعض الأحاديث الجانبية.



واحتار الفتى عادل، كيف يصوِّب السيد فهمي، فطلب منه أن يبيع هو تلك السلع، فرفض رفضًا قاطعًا.



وكان يوم انفجار السيد فهمي عندما قال له الفتى عادل: إن أستاذنا اليوم قد علَّمنا معنى الآية الكريمة: ﴿وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ﴾ [المطففين: 1]، فأجابه السيد فهمي ساخرًا: قل يا عالم العلماء.



سأنقل لك ما درست، وبدأ يقرأ بحماسة وبصوت طفولي بريء:

الويل: وادٍ في جهنم، يخر به الفاجر سبعين خريفًا، والمطفِّفون: الذين يأخذون من الناس شيئًا طفيفًا.



بدا السيد فهمي مصغيًا؛ لكنه استشاط غضبًا، ولمعت عيناه بشرر متطاير، وارتجفت عضلاته المفتولة، وشاربه المفتول، عندما سمع الفتى عادل يقرأ، وأخذ الشيء الطفيف خسة في النفس؛ بل في منتهى الخسة، فهل لمثل هذه النفوس أن تتحمل تبعية عقيدة عظيمة، ودعوة كريمة، و...؟



ففاجأه السيد فهمي صارخًا بصوت جنوني:

كفى أرجوك، أنت تقرأ الآن في الكتب، ولا تعرف ماذا يدور في واقع الناس والمجتمع، كيف سأدفع الضرائب؟! كيف سأسدد الفواتير المتراكمة؟! ومن أين أطعم العيال يا أبله؟! بل قل: إن مت وتركتهم، أأتركهم فقراءَ يستجدون الناس و...؟!



وخشي الفتى عادل أن ينقضَّ عليه هذا المارد انقضاض الأسد على فريسته؛ لكن هذا الأسد الهصور تمالك نفسه، وأردف قائلاً:

اسمع أيها الصعلوك الصغير، اعمل ما هو مطلوب منك وكفى، ولا أريد أن أسمع هراءَك مرة أخرى، مفهوم؟ ثم، إنك تعرف أنني لم أرضَ بك إلا شفقة عليك وعلى أمك المسكينة، فإن كان بإمكانك استجداء غيري فافعل، واذهب مع السلامة.



واغرورقت عينا الفتى عادل بالدموع، عندما سمع وصف أمه العظيمة بأنها مسكينة، تستحق الشفقة، فانسحب بهدوء من الحانوت قائلاً: شكرًا لك يا عم على مشاعرك النبيلة!



ثم نهض الدكتور عادل من مكانه شاكرًا حامدًا، واتَّجه نحو محاسب المستشفى، وطلب منه تسديد فاتورة السيد فهمي، وكل ذرة في كيانه تُرَدِّد الآية الكريمة: ﴿وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ﴾ [المطففين: 1].



أما السيد فهمي فقد أسَرَتْه ثورةُ مشاعره، فتلاشى داخل نفسه.

-------------------------------



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الثمن   الأحد يونيو 06, 2010 8:01 am

لا حول ولا قوة الا بالله ان لله في خلقه شئون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو احمد العراقي
خادم راية التوحيد مبتدء
خادم راية التوحيد مبتدء
avatar

ذكر عدد المساهمات : 148

تاريخ التسجيل : 28/05/2010
الموقع : بلاد الرافدين

مُساهمةموضوع: رد: الثمن   الأحد يونيو 06, 2010 11:36 am


والله يجزاكِ كل الخيــــــــــر
يااختنا ام اياد
على هذا المشاركة وهذة القصة الرائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الثمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صفا الاسلامي :: صفـــــــــا الأدبــــــــى :: ادبيات اعجبتنى-
انتقل الى: